Espanol Francais English عــربى
   
   
الافتتاحيّة       مرحبا بضيوفنا الكرام       
 
 
الرئيسية > بلوكات الصفحة الرئيسية
خطواتي الأولى في الإسلام

كيف تستعدّ للصّلاة في المسجد : إلى جانب أجر الجماعة ، فإنَّ الصَّلاة في المسجد لها أجرٌ عظيم . ولكي تحصُل على أكبر قدر من هذا الأجر ، احرصْ يا أخي على اتّباع الخطوات التّالية :

1- جَهّز نفسَكَ للذَّهاب مُبَكّرًا إلى المسجد لكي تأخذَ مكانكَ في الصَّفّ الأوَّل . فقد روى الإمام البخاري في صحيحه عن أبي هُرَيْرة رضي الله عنه ، أنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال : لَو يَعلَمُ النَّاسُ ما في النّداء (أي الأذان) ، والصَّفّ الأوَّل (في الصَّلاة) ثمّ لَم يَجدُوا إلاَّ أن يَسْتَهمُوا (أي يَقترعُوا) عليه ، لَاسْتَهمُوا ! ولو يَعلَمون ما في التَّهجير (أي التَّبكير في الذَّهاب إلى المسجد) ، لَاسْتَبقُوا إليه ! ولو يَعلَمون ما في العَتَمة (وهي صلاة العشاء) والصُّبح (أي ما فيهما من الأجر العظيم)، لَأتَوْهُما ولو حَبْوًا ! (الجامع الصّحيح المختصر - الجزء 2 - ص 955 - رقم الحديث 2543) .

2- تَوضَّأ في بيتك . فقد روى الإمام البخاري في صحيحه عن أبي هُرَيْرة رضي الله عنه ، أنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال : صلاةُ الرَّجُل في الجماعة تَضْعُفُ على صلاته في بَيْته وفي سُوقه خمسة وعشرين ضعفًا . وذلكَ أنَّه إذا تَوَضَّأ فأحْسَنَ الوضُوء ، ثمّ خرج إلى المسجد لا يُخْرجُه إلاّ الصَّلاة ، لَم يَخْطُ خُطوةً إلاّ رُفعَتْ له بها درَجَة وحُطَّ عنه بها خطيئَة . فإذا صلَّى ، لَم تَزل الملائكةُ تُصلّي عليه ما دامَ في مُصَلاَّه : اللّهمّ صَلّ عليه ، اللّهمّ ارحَمْهُ . ولا يَزالُ أحدُكُم في صلاة ما انْتَظَرَ الصَّلاة . (الجامع الصّحيح المختصر - الجزء 1 - ص 232 - رقم الحديث 620) .

3- في الطّريق ، سرْ بسَكينة ووقار ، ولا تُسرع حتّى ولو رأيتَ الإمام قد شرعَ في الصَّلاة . فقد روى الإمام البخاري في صحيحه عن أبي هُرَيْرة رضي الله عنه ، أنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال : إذا أُقيمَت الصَّلاة ، فلا تأتُوهَا تَسْعَوْن ، وأْتُوها تَمْشُون علَيْكُم السَّكينة ، فَمَا أدْرَكْتُم فَصَلُّوا وما فاتَكُم فأَتِمُّوا . (الجامع الصّحيح المختصر - الجزء 1 - ص 308 - رقم الحديث 866) .

وروى الإمام مسلم في صحيحه عن أبي قتادة رضي الله عنه ، أنَّه قال : بينما نحنُ نُصَلّي مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ، فَسَمع جَلَبَة (أي ضجيجًا) فقال : ما شأنُكُم ؟ قالُوا: اسْتَعْجَلْنَا إلى الصَّلاة، قال : فلا تَفْعَلُوا ، إذا أتَيْتُم الصَّلاةَ فعَلَيْكُم السَّكينة ، فَمَا أدْرَكْتُم فَصَلُّوا ، وما سبقَكُم فأَتِمُّوا. (صحيح مسلم - الجزء 1 - ص 421 - رقم الحديث 603) .

4- عندما تصلُ إلى المسجد ، وقبل أن تدخل ، أطفئ هاتفك الجوّال تمامًا حتّى لا تحصد به الذّنوب والآثام !

ثمّ ادخُلْ برجلكَ اليُمْنَى ، وادعُ بما رواه ابن ماجة في سُنَنه عن فاطمة بنت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم ورضي الله عنها ، أنَّها قالتْ : كان رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم إذا دخلَ المسجد يقولُ : بسم الله ، والسَّلام على رسول الله ، اللّهمّ اغْفر لي ذُنُوبي وافْتَحْ لي أبواب رَحمتك . وإذا خرجَ قال : بسم الله ، والسَّلام على رسول الله ، اللّهمّ اغْفر لي ذُنُوبي وافْتَحْ لي أبواب فَضْلك . (سنن ابن ماجة - الجزء 1 - ص 253 - رقم الحديث 771) . 

5- اخلَعْ حذاءك ، ثمَّ ابدأْ بصلاة ركعتَين تحيَّة المسجد سرّا ، مثلما تُصلّي سُنَّة الفجر . فقد روى الإمام مسلم في صحيحه عن أبي قتادة رضي الله عنه ، أنَّه قال : دخلتُ المسجدَ ورسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم جالسٌ بين ظَهْرَاني النَّاس ، فجلَسْتُ . فقال رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم : ما منعكَ أن تَركعَ ركْعَتَيْن قبل أن تَجلس ؟ فقلتُ : يا رسولَ  الله ، رأيتُكَ جالسًا والنَّاسُ جُلُوسٌ . قال : فإذَا دخلَ أحدُكُم المسجدَ ، فلا يَجلس حتَّى يركع ركعتَيْن . (صحيح مسلم - الجزء 1 - ص 495 - رقم الحديث 714) .

6- إذا وجدتَ مكانًا في الصَّفّ الأوّل على يَمين الإمام ، فاجلسْ فيه . وقد ذكَرْنا فضل ذلك في الحديث الذي رواه الإمام البخاري في صحيحه عن أبي هُرَيْرة رضي الله عنه ، أنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال : لَو يَعلَمُ النَّاسُ ما في النّداء (أي الأذان) ، والصَّفّ الأوَّل (في الصَّلاة) ثمّ لَم يَجدُوا إلاَّ أن يَسْتَهمُوا (أي يَقترعُوا) عليه لَاسْتَهمُوا ! (الجامع الصّحيح المختصر - الجزء 2 - ص 955 - رقم الحديث 2543) .

وروى أبو داود في سُنَنه عن البراء بن عازب رضي الله عنه ، أنَّه قال : كان رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يَتخلَّلُ الصَّفَّ من ناحية إلى ناحية، يَمسحُ صُدورَنا ومَناكبَنا ويقول : لا تَختلفُوا فتختلفَ قلُوبُكم . وكان يقول : إنَّ الله وملائكتَهُ يُصَلُّون على الصُّفوف الأُوَل (سنن أبي داود - الجزء 1 - ص 178 - رقم الحديث 664) .

وروى ابن ماجة في سُنَنه عن عائشة رضي الله عنها ، أنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال : إنَّ الله وملائكتَهُ يُصَلُّون على مَيَامن الصُّفُوف . (سنن ابن ماجة - الجزء 1 - ص 321 - رقم الحديث 1005) .

والصَّلاةُ من الله تعالى هي ثناءه على عبده في الملأ الأعلى . وصلاةُ الملائكة على العبد هي دُعاءُهم له : اللّهمّ اغفر له ، اللّهمّ ارحمه .

7- إذا لَم تَجد مكَانًا في الصَّفّ الأوَّل ، فاجلسْ حيثُ وجدتَ مكانًا ، واحذَر أن تتَخطَّى رقابَ النَّاس وتُؤذيهم لتَنتزع مكانًا في الصُّفوف الأولى . فقد روى ابن حبّان في صحيحه عن عبد الله بن بسر رضي الله عنه ، قال : كنتُ جالسًا إلى جنب المنبر يوم الجمعة ، فجاء رجلٌ يَتَخَطَّى رقابَ النّاس ، ورسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يَخْطُبُ  النَّاس . فقال له رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم : اجْلسْ ، فقد آذَيْتَ وآنَيْت ! (صحيح ابن حبّان - الجزء 7 - ص 29 - رقم الحديث 2790) .

8- في انتظار الأذان أو إقامة الصَّلاة ، اقرأ نصيبًا من القرآن أو صَلّ النّافلة أو استغفر وسَبّح . ولا تنسَ أن تقول ما ذكرناه عند سماع الأذان .

9- عندما يُقام للصَّلاة ، خُذْ مكانكَ مُسْتَويًا في الصَّفّ . وإذا وجدتَ فُرجَةً في الصَّفّ الذي أمامَكَ ، فتَقَدَّمْ إليها لتَسُدَّها ، حتّى ولو بدأتَ في الصّلاة . فقد روى ابن ماجة في سُنَنه عن عائشة رضي الله عنها ، أنَّ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال : إنَّ الله وملائكتَهُ يُصَلُّون على الذينَ يَصِلُونَ الصُّفُوف ، ومَنْ سَدَّ فُرْجةً رفَعَهُ اللهُ بها دَرَجَة . (سنن ابن ماجة - الجزء 1 - ص 318 - رقم الحديث 995) .

10- عند انقضاء الصَّلاة ، ابقَ جالسًا حتّى تقرأ معقّبات الصَّلاة سرّا وتُصلّي السُّنَّة الرَّاتبة .

11- اخرجْ من المسجد مُبْتَدئًا برجلكَ اليُسْرَى ، وادعُ بما ذكَرْناه في الحديث الذي رواه ابن ماجة في سُنَنه عن فاطمة رضي الله عنها ، أنَّها قالتْ : كان رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم إذا دخلَ المسجد ... إلى أن قالت : وإذا خرجَ قال : بسم الله ، والسَّلام على رسول الله ، اللّهمّ اغْفر لي ذُنُوبي وافْتَحْ لي أبواب فَضْلك . (سنن ابن ماجة - الجزء 1 - ص 253 - رقم الحديث 771) . 

12- بقيت ملاحظة : عند دخولك المسجد ، إذا وجدتَ المؤذّن يُقيمُ لصلاة الفريضة أو وجدتَ الإمامَ قد بدأ فعلاً في الصَّلاة بالنَّاس ، ففي هذه الحالة لا تُصلّ تحيَّة المسجد ، وخُذْ مكانكَ في الصَّفّ مع المصلّين .

فقد روى الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هُرَيْرة رضي الله عنه ، أنّ النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال : إذا أُقيمَت الصَّلاةُ، فلاَ صَلاةَ إلاَّ المكْتُوبَة . (صحيح مسلم - الجزء 1 - ص 493 - رقم الحديث 710).

وكذلك إذا بدأتَ في صلاة تحيّة المسجد وأُقيم لصلاة الفريضة ، فإن كنتَ في الرّكعة الأولى من تحيّة المسجد ، فاقطع صلاتك وسلّم على اليمين وعلى اليسار ، ثمّ خذ مكانك في الصّفّ مع الجماعة . وإن كنتَ في الرّكعة الثّانية ، فأكمِلْها خفيفة ، ثمّ الْحَق بالجماعة . 

أخوكم عامر أبو سميّة

موقع الطريق إلى الله

 

 
 
 
 
 
 
© Allahway.com 2011 جميع الحقوق متاحة لكل الزوار ، شرط ذكر المصدر وعدم الاستعمال التجاري
Design & code by Mh sites